الصفحات

الاثنين، 28 مارس، 2011

ويجف بكاء السماء..وآنــآآ مــآزلت آبــكــي!!



في شتاء ماطروقفت امام الشباك،

وقفت إنتظرك...على أمل عودتك!!


من رحلتك..


تبكي السماء بشده وابكي انا


بشده...


تدورفي راسي الأفكار...


هل ستذهب وتتركني وحدي..


هل سترحل ولن تعود؟ وتموت مع رحيلك كل فرحه...؟


فرحه وجدت في قلبي بوجودك...


اختفت كل الأصوات وبقي صوتي وصوت السيارااات.


الماره بالقرب من بيتي..


تزداد السماء بكاء وازداد انا بكاء...


صوت الرعد يخيفني واختبي خلف الشباك وابكي....


واتذكرعندماكنت اختبي منه في حظنك الحنون الدافي..
؛
؛

؛
؛
؛

ويجف بكاء السماء


وأنامازلت ابكي....! /////////





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

زوآر مدونتي